النخلي: الساحة صدرت أصواتا ضعيفة بلا موهبة أو جدارة

قال الشاعر مدني النخلي إن مرحلة الكتابة الملتزمة وقصائد الرمزية والتنوع في النصوص أحدثت تغييرا كبيرا وإضافة نوعية لأعمال أبدع في تقديمها الرواد.

وقال في حديثه لـ(خبرك): في الفترة الأخيرة تدنى مستوى الكتابة وكثرت حالات الاجترار لأفكار ونصوص للأسف يعاد نسخها بأصوات جديدة، لكنها لا تبدع في التجديد.

وأضاف: واقع الحال المحبط المزري حوّل اتجاهات المبدع إلى لهاث لا يفضي به إلى اطلاع أو تنوع أو مسامرات وتواصل بينه وبين أجيال هي الآن تقف على مفترق طرق تشظي وغياب وضياع وإنهاك متعمد لآلة الحياة اليومية.

وواصل النخلي: الاستسهال في آلية النشر أتاحت دخول أصوات ضعيفة تصدرت العناوين بلا موهبة أو جدارة وصارت الوسائط تنتج كل ساعة صوت لا تنطبق عليه شروط القبول أو الوصول لمسامع وقلوب متلقين تربوا على إبداع حقيقي ولا يسعهم أن يقبلوا الاجترار.

واختتم مدني: هناك من يتخذ كتابة الشعر مطية للوصول لسلم مجد لن يأتي شهرة تتعدى هواء بالون لا ينطلق أبعد من ناظري نافخه عبثا.