محترفوها تحدثوا لـ”خبرك”..(ببجي) تغزو السودان وتُهدّد عرش (الليدو)

لعبة (ببجي) هي لعبة قتال جماعية صدرت في مارس من عام 2017 ولاقت رواجاً كبيراً وباتت اللعبة الأكثر انتشاراً حول العالم في الوقت الحالي لتفاصيلها العديدة وتجسيدها الجميل والأنيق لمعارك النجاة ضد الأعداء أو ضد عوامل الطبيعة.

ووجدت اللعبة حظها في السودان بالرغم من حظرها وعدم قدرة الشباب على ممارستها إلا من خلال برامج VPN إلّا أن السودانيين داخل وخارج البلاد، استطاعوا فرض سيطرتهم وكلمتهم على مجتمعات وفرق اللعب العالمية، فرق استطاعت الفوز فعلياً بعدد من البطولات الإقليمية والعربية وأشهرهم فريق RC الذي يشاركهم فيه مجموعة من اللاعبين العرب المميزين جداً الذين يستعدون حالياً لخوض بطولة العالم في الأسابيع القليلة القادمة.

اللعبة باتت في معظم هواتف الشباب، بل انها تُهدّد عرش اللعبة الأكثر شعبية في السودان وهي لعبة (الليدو).

أبطال السودان.. فريق RC

هنالك عدد من الفرق السودانية المعروفة والتي تحوي عدداً كبيراً من اللاعبين السودانيين المهرة في لعبة القتال (ببجي) كفريق (الخارجون عن القانون out law) وفريق المقاتلون الثلاثمائة تيمناً بالفليم الأمريكي الشهير.. إلى جانب الفريق الأقوى والأفضل (المقاتلون الصينيون) المختصر بإسم RC وهي مجموعة من نخبة المقاتلين السودانيين التي تشرّف السودان في المحافل الخارجية والبطولات الاقليمية.

شركاء عرب

مهندس الاتصالات محمد الكنزي المقيم في المملكة العربية السعودية هو مؤسس هذا الفريق (RC鬼・Recalcitrant Chinese). أوضّح أن الفريق يضم عدداً من اللاعبين من جنسيات أخرى حيث يشاركهم لاعباً سعودياً وآخرين من العراق وفلسطين. ويعتقد الكنزي أن فريق RC هو أكبر إنجاز في حياته.

فتيات يُحاربن التنّمر

تحدّث خبرك مع مجموعة الفتيات اللائي يحترفن اللعبة ضمن فريق (المقاتلون الصينيون) وتحدثن عن خبراتهن في اللعبة ونيتهن الفوز في البطولات الكبيرة قريباً.

وقالت داليا معتصم (20 سنة) التي بدأت اللعبة في أواخر 2018: نحاول مع رفيقاتي وأخواني في الفريق التواجد في صدارة الفرق العربية حالياً. بينما ترى إيلاف ميرغني (22 سنة) أنها كوّنت علاقات قوية وصداقات جميلة من خلال احترافها للعبة ببجي مع فريقها الحالي بالذات فهم أسرة واحدة – على حد قولها – وقد استطاعت الوصول للتصنيف كونكور وهو أعلى تصنيف فردي في اللعبة. وهو نفس رأي طالبة التمريض داليا علي (19 عام) التي أكّدت أن (ببجي) ليست مجرد لعبة للتسلية.

تحدث طالبة طب الأسنان تسنيم مرتضى (19 سنة) عن المضايقات التي يلقينها أثناء بثهن المباشر للعب من بعض الشباب والمتنمرين أو حتى بعض اللاعبين الذين يستهترون من كونهن فتيات يمارسن لعبة يُعتقد أنها مخصصة للذكور، لما فيها من عنف وقتال. وقالت تسنيم: هنالك بعض التشوهات ما تزال موجودة في مجتمعاتنا، لكن التنمّر لا يزيدنا إلّا قوة وحماس في التطوّر أكثر في هذه اللعبة التي تعني لي الكثير على المستوى الشخصي.

رؤى درار (24 عام) تعتبر هي الأقدم بين اللاعبان كونها تمارس اللعبة منذ موسمها الثالث وكشفت سر احترافها للعبة عندما قالت: أنا إنسانة لا استطيع تحمّل الخسارة الأمر الذي جعلني أخوض تحدياً من نوع خاص حتى وصلت مرحلة الإدمان. وقالت رؤى: نحن نشارك الآن كفريق من السيدات السودانيات في بطولات عربية ونفوز بها ونسعى لخوض تجارب عالمية كبيرة وتحقيق انجازات على هذا الصعيد أيضاً.

الكسب من اللعبة.. وحلم المليون دولار

كشف حسن محمد حسن (26 سنة)، مسئول التسويق في شركة Noorpay، أنهم كسبوا أول نسخة للبطولة السودانية للعبة (ببجي) كما أنهم كسبوا عدداً من البطولات الأخرى وآخرها بطولة عربية قبل أيّام قليلة. وقال حسن: الأمر يتعدى مجرد اللعب إلى الاحتراف بل والكسب من اللعبة، فعلى سبيل المثال هنالك بطولات صغيرة يمكنك كسب ما يعادل 500 ريال وتزيد قيمة ما تكسبه من (ببجي) بارتفاع قيمة المنافسة لتصل إلى ملايين الدولارات في بطولة العالم التي نسعى للمشاركة فيها.

شعار اللاعب حسن محمد الشهير بـ (BIGGY)

أفضل لاعب في السودان

حسب ترشيحات عدد من المحترفين، فإن اللاعب أحمد مصطفى نصر الشهير بـ(ساس) هو أفضل لاعب سوداني بالرغم من صغر سنه فهو ما زال بعمر 16 عاماً ويدرس في الصف الثاني في المرحلة الثانوية. وذكر أحمد أن أهله وذويه كانوا يعترضون على ممارسته اللعب بشكل متواصل لكنهم تعودوا الآن على الوضع خاصة وأنه ينظم الوقت ما بين لعبة (ببجي) والمذاكرة.

خبرك:ميسر محمد مجذوب

شعار اللاعب أحمد (ساس)