مجذوب أونسة: القنوات قائمة على “صاحبي وصحبك” والمجاملات

خبرك: محاسن أحمد عبد الله

يعتبر الفنان مجذوب أونسة من الأصوات الغنائية التي رفدت الساحة بأجمل الأغنيات، فهو صاحب صوت مميز تم وصفه بالحنين والعذب خاصة عند أداءه لأغنيات الحب والشجن التي يسكب فيها عصارة ما يمتكله من حس إبداعي، وبجانب ذلك هو صاحب آراء واضحة وصريحة، “خبرك” التقاه وأجرى معه الحوار التالي.

الفنان مجذوب اونسة مع الصحافية محاسن احمد عبد الله

*أنت قليل الإطلالة في القنوات الفضائية ؟
بعض القنوات الفضائية لديها اختياراتها لمشاركة الفنانين في برامجها وهي غالبا لا تستند علي معايير الاختيار الصحيحة وهي الموهبة الحقيقية وما يقدمه الفنان ، بجانب المجاملات التي تطغى على الكثير منها (صاحبي وصاحبك) وهو أمر مزعج يهدم القيمة الحقيقة للفن.

*هل الجيل الحالي من الفنانين يسير على نفس خطاكم من ناحية نوع الغناء الذي يطرح في الساحة؟
نحن وعدد كبير من عمالقة الغناء الذين أثروا الساحة الفنية اجتهدنا كثيرا في أن نقدم الجميل الذي يستمتع به المستمع ومع مرور الوقت ووجود جمهور كان حرصنا المحافظة عليه ،جيل اليوم يختلف عن جيل الأمس كنا نتمنى أن يكون هناك تطور في شكل المفردة والمحتوى والألحان بإضافات حقيقية ولكن على ما يبدو أن البعض استسهل الأمر ورغم ذلك هناك فنانين مجتهدين طوروا من أنفسهم وقدموا أجمل الأغنيات.

*مع من تزامن ظهورك من الفنانين؟
تزامن ظهوري مع الفنان الراحل محمد سلام ونجم الدين الفاضل وسبقنا الفنان الراحل خوجلي عثمان، كانت مرحلة جميلة من حياتي ذاخرة بالإبداع والمحبة .

*هل تواصل الأجيال موجود في الساحة الفنية أم هو مجرد شعار؟
تواصل الأجيال مهم جدا عن نفسي مؤمن به تماما ولا أبخل في مد يد العون لكل مبتدئ ،شاركت كذلك في أكثر من برنامج مع عدد من الفنانين الشباب الواعدين للوقوف معهم مساعدتهم وتوجيههم فأنا بالنسبة لهم (معلم) وموجه لم أقصر معهم على الأقل الناس تستفيد من بعضها البعض والأجيال تتجدد.

*انتشار الأصوات الغنائية بتلك الصورة الكبيرة ..هل أضافت للساحة الفنية أم خصمت منها؟
فعلا امتلأت الساحة بأصوات كثيرة جدا فيها الجميلة لكن الكثير منهم يفتقد البوصلة والتوجيه وبعضهم يسعى للشهرة ولو على حساب تجربته بتقديم أغنيات غريبة وهي بالتأكيد خصم عليه.

*في ماذا يختلف جيلكم عن الجيل الحالي؟
يختلف في شكل الغناء والجمهور والعلاقات القوية التي كانت تربط بين الفنانين بالرغم من أنها كانت محصورة والقنوات محدودة ،الآن الوضع اختلف ظهرت أنماط جديدة ومتعددة من الغناء بجانب وجود القنوات المختلفة الفضاء منفتح.

*طبق والي الخرطوم خلال الفترة الماضية قرار بعدم الغناء في الأندية والمسارح بسبب جائحة كورونا..وكانت النتيجة القبض على عدد من الفنانين والموسيقيين وسجنهم وتغريهم..ما رأيك؟
قرار القبض علي الفنانين كان قرار (بايخ) فرضته ظروف معينة ولا مشكلة في قرار الوالي ولكن طريقة التعامل مع الفنانين بتلك الصورة الوقحة لم تكن جميلة بالقبض عليهم وسجنهم وتغريمهم، ما حدث أعتبره قرصنة ونحن في بلد إنعتقنا فيها من ظلم الإنقاذ ومشاكلها من المفترض ألا تعود مثل هذه الممارسات.

*ماذا كان دوركم كفنانين؟
نحن كفنانين دورنا أخطر خاصة إذا تمت محاربتنا ليس لدينا سلاح غير فننا ،رفضنا القرار وناهضناه ورغم عودة النشاط لكن هناك أشياء لابد من وضعها في مكانها الطبيعي ومعالجات بعض الأمور.

*حدثنا عن اختيارك ومشاركتك هذا الموسم في برنامج (يلا نغني)؟
تمت بدعوة كريمة من قناة الهلال فوافقت على الغناء في معية مجموعة من الفنانين من بينهم واعدين سيستفيدوا ممن سبقوهم في المجال ،قدمت خلال البرنامج أغنية أهملتها طويلا ، فيما ردد الشباب أغنياتي والحمد لله لدي غناء جديد كثير.

*قفزت عدادات الفنانين مؤخرا لأرقام خيالية..كم يبلغ عدادك؟
بالنسبة للعداد الوسطية مطلوبة والمغالاة لا داعي لها ومن حق الناس تفرح ، أنا شخصيا أجري معقول مابين ١٢٠-١٥٠ مراعاة لظروف الناس لأن المواطن يدفع ذلك المبلغ وهو يمر بظروف صعبة.

*هناك فنانين عداداتهم عالية ضعف عدادك وما يقدمونه لا يرتقي للذوق؟
للأسف أصبح الناس يهتمون بالمظاهر بمعني (عايزين فلان وعلان) من هم مثيرين للجدل يبحثون عن الشو وللأسف هم يضاعفون الأزمة.

*جديدك؟
أغنية للشاعر شقوري من ألحان عبد اللطيف (الشمس شرقت) وأخريات.

*رسالة أخيرة..؟
الساحة الفنية في حاجة إلى أن ترفد بأجمل الأغنيات والألحان والشباب الحالي قادر على ذلك إذا ترك بعضهم الاستسهال واجتهد مع نفسه لتقديم الجميل الرصين وستأتي أجيال يكون لها تأريخ فني ناصع وسنذهب نحن ويبقى فننا ،هذه هي سنة الحياة.