علي بلدو في المحكمة لتأكيد حب شاب وفتاة

خبرك:محاسن أحمد عبدالله

تشهد أروقة محكمة الأحوال الشخصية بجهة الاختصاص في مدينة بحري بولاية الخرطوم، هذا الأسبوع مداولات جديدة في أغرب قضية بسبب الزواج.

وتعود الحيثيات إلى ارتباط فتاة شابة من أسرة معروفة بأحد الأشخاص عاطفيا رغم اعتراض وتحفظ أسرتها على الشخص ورفضها كل العروض التي قدمت لها من آخرين ترى الأسرة إنهم غير مناسبين لابنتهم.

فيما أكدت الفتاة حبها الشديد للشخص الذي تم رفضه وأنها لن تتزوج غيره ولن تقدم على الهروب معه للاقتران به كما فعلت عدد فتيات مؤخرا -حسب قولها-

وتقدمت الفتاة للمحكمة الشرعية بطلب إذن للزواج كما طلبت شهادة الدكتور علي بلدو بوصفه مؤسس مدرسة الرومانسية في السودان للإدلاء بشهادته وتدعيم موقفها ،موضحة بأن الحب سببا كافيا لزواجها حتى من دون موافقة الولي والوصي والمجتمع ككل.

من جانبه قال د.علي بلدو: من المنتظر أن تحدث شهادة الخبرة المنتظرة انقلابا في قرارات المحاكم وبابا لانعتاق الفتاة السودانية من السطوة الذكورية والكبت الأسري الذي يمارس ضدها وحلا للظواهر الاجتماعية السالبة التي طفت على السطح مؤخرا ،وجعل الحب سببا كافيا لزواج الفتاة حتى من دون موافقة أي أحد.