فرفور: “إفساد فرحة محمّد ميرغني زعّلني أكتر من القبض علي”

خبرك: محاسن أحمد عبد الله

حرص “خبرك” على مقابلة الفنان جمال فرفور، بعد خروجه من المحكمة مباشرة ومن داخل استوديوهات تسجيل البرنامج الرمضاني (يلا نغني) بقناة الهلال الفضائية. وذلك بعد القبض عليه وعدد من الموسيقيين على خلفية مشاركتهم في حفل تكريم الفنّان محمد ميرغني.

وكشف فرفور تفاصيل حادثة القبض عليه ومحاكمته لمخالفته قانون الطوارئ الصحية.

*بداية، لماذا يُخالف الفنانون قرارات الحكومة التي تمنع إحياء الحفلات العامة والتجمعات بسبب جائحة كورونا  ؟!..

نعلم تماماً خطورة وباء كورونا المستجد وتسببها في ربكة كبيرة في العالم أجمع وتوقفت الحياة ولم تعد كما كانت. وفي السودان صدر قرار بإغلاق الصالات والأندية وتم منع الفنانين من الغناء حتى في المزارع الخاصة وعن نفسي التزمت بتلك القرارات وامتنعت عن إحياء الحفلات الخاصة والعامة.. لكن ما يزال هناك من يحيي الحفلات وعدد من الزملاء ما يزالون يغنون في أفراح ومناسبات دون إلقاء القبض عليهم. وأنا أتساءل: لماذا لا يُطبق القانون على الجميع؟.

*إحك لنا تفاصيل ليلة القبض عليك في حفل التكريم ؟

كان واجباً علي المشاركة في تكريم فنان كبير كمحمد ميرغني، كما هو واجب على الدولة حسب تقديري لمسيرته الفنية الذاخرة.. وكنت سعيد جداً لمشاركتي فرحته على الرغم من تلك الأحداث المُزعجة التي صاحبت الحفل لاحقاً وأثّرت فيه نفسياً.

وبالفعل، تم القبض علينا من داخل حفل التكريم بمعية عدد من الموسيقيين والعازفين وتم اقتيادي لقسم شرطة النظام العام في الديم وتمت مواجهتنا ببلاغات تتعلق بمخالفة قانون الطوارئ الصحية.. وفي اليوم التالي أصدر القاضي حكمه بدفع غرامة تبلغ 50 ألف جنيه سوداني ومبلغ 20 ألف جنيه سوداني لكل عازف.

*هل بلغك أن الفنان محمد ميرغني قرّر مغادرة السودان بسبب تلك الحادثة ؟!..

حقيقة لم أحزن لما أصابني تلك الليلة أنا وزملائي الموسيقيين، بقدر أسفي على إفساد فرحة فنّان بقامة ومكانة محمد ميرغني. وأبلغه اعتذاري وأسفي الشديدين.

*أخيراً..؟

ستنجلي أزمة كورونا بإذنه تعالى وتعود الساحة الفنية كما كانت لنغني ونرقص.