مهند منير يكتب: فيلم الست

بدعوة كريمة من مؤسسة سودان فلم فاكتوري للإعلامين سعدنا بحضور عرض خاص لأفلام سودانية وهما ( حفنة تمر والست).
قبل التطرق لفلم الست أود تذكير نفسي بثبات أقدام سودان فلم فاكتوري من بدايتها وهي في تطور مستمر حتى أصبحت من أهم المراكز الثقافية في السودان.
فهي شريك وداعم لصناعة السينما بل وشريك في أعمال ثقافية مختلفة غير تنظيمه السنوي لمهرجان السودان للسينما المستقلة.
فلم الست واحد من شراكات إنتاجية عالمية وسودان فلم فاكتوري
هذه المؤسسة نموذج نجاح للجهات من المجتمع المدني التي تؤمن بالشراكات.

الست
هو فلم روائي قصير من إخراج سوزانا ميرغني ويحكي عن
نفيسة وهي فتاة سودانيّة تبلغ من العمر خمسة عشر تعيش في قرية معروفة بزراعة القطن في بلدها ، قلبها مولع بشاب يدعى بابكر؛ لكنّ أهلها رتّبوا لها زيجة بالشّاب نادر وهو رجل أعمال يعيش في الخارج. أمّا جدّتها ذات المكانة السلطويّة في القريّة والسّتّ الآمرة النّاهية هناك، فهي الأخرى رسمت خططًا خاصّة لحياة نفيسة.
يقدّم فِلم “السّت” قصّة عاطفيّة من السّودان عن النّساء، سواء الجالسات على أعلى هرم السّلطة أو في قاعه، مسلطًا الضّوء على طرفيّ السّلاسل الاجتماعيّة والتّغيرات التي تفرضها الحياة العصريّة على هذه المجتمعات.

وبالفعل يُدخلك الفلم في متاهات الحب والمصلحة. متاهات عار التاريخ والاجداد وحاضر الأبناء.
وبين كل هذا تظهر الممثلة الكبيرة رابحة محمد في دور الست بكل قوة في إجادة الدور وهو أمر يؤكد حوجتنا الدائمة لهذا الجيل من الممثلين رغم ندرة تجربتهم السينمائي الا أنهم مشبعين بالدراما.
الجميل أيضا واللافت هي جودة الصورة بل وكانت الكاميرا تمثل أيضا بمشاهد وزوايا رائعة مع تدخلات الإضاءة المناسبة للمشاهد.
الرابط بين الفلمين وأفلام أخرى هو التصوير في القرى الصغيرة خارج ضوضاء الخرطوم وأعتقد أن الأجواء الهادئة وكثرة لقائات الفريق يجعل العمل منسجم أكثر.
نفيسة ونادر وهم أبطال الفلم تتفاجئ عندما تعلم أنها التجربة الأولى في التمثيل.
هذه الثقة التي يمنحها صانع الفيلم بعد تحقيق الشروط وتوفر الموهبة تعزز من نظرية ( المواهب راقدة محتاجة العراب).
تطور صناعة السينما تحتاج تطور في دور العرض وهو أمر كما قال طلال عفيفي مدير مؤسسة سودان فلم فاكتوري يحتاج لقرارات من مستثمرين بالقطاع الخاص ويبقى دور الحكومة من تصاريح وتسهيلات حتى نرى نور الأفلام في كل ولايات السودان.

مخرجة الفلم
سوزانا ميرغني كاتبةٌ وباحثةٌ وصانعة أفلام مستقلةٍ تسعى لتسليط الضوء على قصصٍ من العالم العربي. تخصصت سوزانا في دراسات الإعلام ودراسات المتاحف، وقامت بتأليف وتحرير العديد من الكتب والمقالات الأكاديمية. تهتمُّ سوزانا، ذات الأصل السوداني والروسي، بقصصٍ تغوص في تعقيدات الهوية. وقد كتبت وأخرجت وأنتجت عدداً من الأفلام القصيرة منها “الست” (2020)، و”كرفان” (2016)، و”حلم هند” (2014).

Sudan Film Factory