زيادة أسعار بدون إقبال..هل تكتب كورونا آخر مانشيتات الصحف الورقية؟

شهدت الصحافة الورقية في السودان خلال السنوات الأخيرة أزمة حقيقية، أخذت تتفاقم من عام إلى آخر بسبب ارتفاع مدخلات الطباعة وزيادة أسعار الورق علاوة على فرض ضرائب كبيرة على دور النشر الصحفي.
شهدت الصحافة الورقية في السودان خلال السنوات الأخيرة أزمة حقيقية، أخذت تتفاقم من عام إلى آخر بسبب ارتفاع مدخلات الطباعة وزيادة أسعار الورق علاوة على فرض ضرائب كبيرة على دور النشر الصحفي.

وأثرت العوامل الاقتصادية بشكل كبير على أسعار النسخ اليومية حيث اضطر الناشرون مؤخراً إلى زيادة سعر النسخة لـ (20) جنيهاً.

ومع تردي الأوضاع المعيشية في البلاد أحجم عدد كبير من السودانيين عن شراء الصحف والاكتفاء في أحايين كثيرة بمتابعة مجريات الأحداث على مواقع التواصل الاجتماعي.

حديث الأرقام

وأظهرت آخر إحصائية صادرة عن المجلس القومي للصحافة والمطبوعات في فبراير من العام 2019 عن تراجع توزيع الصحف من (59) مليون نسخة إلى (36) مليون، فيما تراجع في أبريل 2018م بنسبة 21% عن العام السابق، وبلغت أعلى نسبة توزيع مؤخراً 69%.

وتصدر في السودان (24) صحيفة سياسية ورياضية واجتماعية، منها ثلاث صحف جديدة، لكنها تشكو ظروفا صعبة بسبب ارتفاع مدخلات الطباعة.

تأثيرات كورونا

في الأثناء وجهت أزمة فيروس “كورونا” ضربة موجعة للصحافة الورقية في السودان، حيث أحجمت كل الإصدارات عن الصدور بعد أن وجدت نفسها مضطرة للتوقف التلقائي في ظل توقف عمل المطابع، وعدم وجود مراكز توزيع بالعاصمة الخرطوم، ومنع التنقل بين الولايات من قبل السلطات بعد تفشي الجائحة.

خيار جديد

وحصدت المواقع الإلكترونية ومواقع بعض الصحف في السودان ملايين من المتصفحين على الإنترنت بعد الاحتجاب الكلي للصحف الورقية بجانب نشوء جيل جديد لم يعد يتعامل مع الورق وشيوع ثقافة الحصول المجاني على المعلومة.

واهتمت صحف “السوداني والانتباهة واليوم التالي والسوداني الدولية” بتحديث مواقعها على الإنترنت على مدار الساعة طوال أيام الحظر، فيما لجأت صحف “التيار، حكايات، الحداثة والجريدة إلى نشر صفحتها بصيغة (pdf) على وسائل التواصل الاجتماعي.

تعقيدات جديدة

سكرتير تحرير صحيفة (حكايات)، أمير الشعراني يقول لـ (خبرك) : جائحة كورونا زادت الوضع قتامة لأن الوباء حل في وقت كانت تحاول فيه الصحف مغالبة هموم انهيار العملة المحلية وتبعاتها على مدخلات الصناعة من أوراق وأحبار ورسوم نقل.

ويضيف : بينما يكابد العاملون في سوق الصحف ويحاولون التمسك بأسعار المطبوعات في حدودها الحالية، يطيح الفيروس بآخر محاولات الصحف للصمود.

تعلق تام

يقول مستشار تحرير صحيفة “الصيحة” الجميل الفاضل إن صحيفته حاولت مواصلة الصدور رغم حظر التجول، وبطريقة تضمن وسائل الحماية من فيروس كورونا، إلا أنها فشلت في إيجاد مطبعة، لتلجأ لتحديث موقعها الإلكتروني، وأشار إلى أن القارئ السوداني لا زال متعلقاً بالصحف الورقية.

زيادة أسعار

تواجه الصحف الورقية في السودان أزمة خانقة في زمن الكورونا، ومع زيادة أسعار مدخلات الطباعة، اتفق ناشرو الصحف السودانية على زيادة سعر النسخة إلى (45) جنيهاً مع مضاعفة سعر الإعلان إلى (100٪)، وقال مصدر مطلع لـ (خبرك) إن اجتماع الناشرين عقد (الأحد) وأمّن كل الحضور على هذه الخطوات، وينتظر أن يحجم القراء عن شراء الصحف في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعاني منه البلاد وهو ما سيزيد من معاناة الصحافة الورقية.

خبرك: عثمان الأسباط