كيف تفاعل أهل الفن مع ذكرى رحيل وردي؟

خبرك: علاء الدين السناري

تمر اليوم الخميس الذكرى التاسعة على رحيل الفنان الموسيقار محمد وردي، الذى انتقل للدار الآخرة في 18 فبراير من عام 2012، عن عمر ناهز 80 عاماً، أهل الفن، وكعادتهم تفاعلوا مع ذكرى رحيل “فنان أفريقيا الأول” بطرق تعبير مختلفة، “خبرك يرصد بعضاً منها.

“كبير الفنانين ووالد الكنداكات”

الموسيقار عبد الوهاب وردي، ابن الراحل، كان له قصب السبق في التفاعل مع ذكرى رحيل والده، الذي وصفه عبد الوهاب بأنه كبير الفنانين، ووالد الثوار والكنداكات، وكتب وردي الصغير: “اليوم 18 فبراير الذكرى التاسعة لرحيل ( كبير الفنانين ) محمد عثمان وردي..له الرحمة والمغفرة ومثواه الجنة إن شاء الله..الموت لا يوجع الموتى، الموت يوجع الأحياء، وموت وردي أوجع الأحياء والوطن والأوطان المجاورة والأوطان البعيدة وكل الدنيا وبموته فقد الشعب قيثارته وصوته الصداح المجلجل الذي كان يهدي له جميل الغناء والأمل والتبشير بالثورة والنصر وبسودان موحد وقوي وجميل، وطن خير ديمقراطي..في جنات الخلد يا والدي ووالد كل السودانيين الشرفاء الثوار والكنداكات والثورة مستمرة، النصر للشعب .

عبد الوهاب وردي

دويتو وطني

أما الفنانة إنصاف فتحي، فقد استرجعت ذكرى رحيل “الإمبراطور” بنشر مقطع من حلقة بُثّت على قناة أم درمان، جمعتها بالفنان الراحل، وكانت تردد إنصاف مع وردي أغنية “يا وطني”، وأرفقت فتحي مع الفيديو نصاً جاء فيه: “عبق الذكريات، في الذكرى التاسعة لرحيل فنان أفريقيا الأول وردي، الرحمة والمغفرة تغشى فنان الوطنية والثورة والحرية محمد وردي بمقدار حبه للسودان وبمقدار ما قدم من أعمال خالدات تدعو لحب هذا الوطن الشامخ والاحتفاء به، يفتقده الوطن قبل الفن ويفتقده السودانيون قبل الفنانين، سيظل فنه خالدا ومدرسة يتعلم منها الجميع وستظل مشاركة الغناء معه فخر واعتزاز.

إنصاف فتحي

أقابلك في السيارة

أما الفنانة ندى القلعة فقد أحيت ذكرى رحيل وردي عبر مقطع فيديو بثته ندى من داخل سيارتها التي كان مشغل الموسيقي فيها يدور بصوت محمد وردي وهو يردد أغنيته الشهيرة “أقابلك”.

ندى القلعة

صورة شخصية

الشاعر الشاب أمجد حمزة، انضم للمتفاعلين مع الذكرى التاسعة، وذلك بتغيير صورته الشخصية على موقع فيسبوك، ووضع أمجد صورة وردي، تعبيراً عن تقديره لمكانة وتاريخ الموسيقار الراحل.

أمجد حمزة