تأجيل محاكمة بكري حسن صالح بسبب مرض رفيقه

لم تُقم الجلسة التي كان مُقرر لها اليوم الخميس لمحاكمة بكري حسن صالح، النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية، برفقة الفريق أبو عبيدة سليمان، مدير عام السجون والإصلاح السابق.

وتم تأجيل الجلسة بسبب تدهور الحالة الصحية لرفيق بكري، أبو عبيدة سليمان، واللذان يواجهان بمعية مدير عام الشرطة الأسبق، الفريق أول هاشم عثمان الحسين، تهمة الإفراج عن تاجر مخدرات محكوم عليه بالمؤبد.

وشدد  قاضي المحكمة، مولانا مصطفى الطاهر على ضرورة إحضار المتهم أبو عبيدة أو تقرير طبي معتمد يثبت واقعة مرضه وهدد القاضي بإلغاء ضمانته في حال فشل محاميه في إثبات المرض.

جاء ذلك بعد أن تقدم محامي المتهم أبو عبيدة بطلب شفاهي اعتذر عبره عن حضور موكله بسبب تدهور حالته الصحية لافتا إلى أنه طريح الفراش بمستشفى الشرطة وأودع للمحكمة مستنداً يوضح ذلك بيد أن القاضي رفضه مبيناً أن المستند عبارة عن فحوصات طبية لا توضح حقيقة المرض الذي يعاني منه المتهم وألزم محاميه بإحضار تقرير طبي مفصل أو إحضار المتهم وإن استدعى الأمر إحضاره بواسطة عربة إسعاف..ووجه بالحضور إليه بمكتبه بمحكمة الاستئناف.

وفي السياق ذاته اعتذر المتهم الثالث الفريق هاشم عثمان عن غياب هيئة دفاعه موضحاً بأن ظروفاً طارئة ألمت برئيس الهيئة تسببت في عدم حضوره بجانب أسباب خاصة لعضوي هيئة الدفاع جعلتهما يتخلفان عن الجلسة.

هذا واعترض ممثلو الدفاع على ظهور ممثل عن الحق الخاص في الدعوى باعتبار البلاغ قضية حق عام ولا يوجد متضرر شخصي فيه، لكن المحكمة اعتمدته بعد جدال كبير.

وتواجد بكري حسن صالح ومحاميه عبد الباسط سبدرات في الجلسة، بينما حدّدت المحكمة جلسات تنعقد في الخميس من كل أسبوع.