أهل الفن يهاجمون والي الخرطوم ويصفونه بالفاشل

خبرك: محاسن أحمد عبد الله

نفّذ مجموعة من الفنانين والموسيقيين وقفة احتجاجية بدار اتحاد المهن الموسيقية بأم درمان احتجاجاً على قرارات والي الخرطوم، أيمن نمر، المتعلقة بمنع التجمعات ومن بينها الحفلات الخاصة والعامة وإقامة المناسبات في صالات الأفراح. وطالب المحتجون الوالي بمراجعة قراراته تلك خاصة وأن حالات ملاحقة، مداهمة وقبض تكررت للفنانين والعازفين في الحفلات وتغريمهم مبالغ كبيرة، مُطالبين برد تلك المبالغ التي يرون أنها أُخذت منهم دون وجه حق، لمعرفة مزيد من التفاصيل حول الأمر استطلعنا مجموعة من العازفين ممن ينتمون لاتحاد المهن الموسيقية.. ماذا قالوا ؟!..

(١)

عبد القادر سالم يرفض القرار

عبد القادر سالم

أكد رئيس اتحاد المهن الموسيقية، الفنان عبد القادر سالم، رفضهم لقرار الوالي واعتبر الملاحقة وعمليات القبض والغرامة للفنانين والموسيقيين استفزازي ومقصود تجاه الفنانين تحديداً..

وقال:ما يحدث للفنانين والموسيقيين من ملاحقة وغرامة فيه ظلم كبير لا نوافق عليه وسنصعّد الأمر لأقصى درجة.

(٢)

ظلم كبير

من جانبه قال الموسيقي والملحن يوسف القديل إن قرار الوالي فيه ظلم كبير بالنسبة لهم كموسيقيين.

وذكر القديل: لسنا ضد القانون وإنما ضد سياسة (الخيار والفقوس) بمعاقبة البعض وترك الآخرين، مضيفاً: دائماً نحن الحيطة القصيرة ولكن هذه المرة لن نصمت في المطالبة بحقوقنا.

يوسف القديل

(٣)

الوالي يُحارب الفنون

انفعل الموسيقي باهي التوم وهو يتحدث لـ”خبرك” وقال بعبارات ملؤها الغضب: قرارات والي الخرطوم، أيمن نمر، والطرق التي يستخدمها لتنفيذها ومعاقبة المخالفين لها، ليست صحيحة، ومن الواضح أنه يهدف لمحاربة الفنون في شخص الفنانين والعازفين.

وتساءل باهي: إذاً ما الفرق بينه والكيزان ؟!..

وواصل: أين الحرية والعدالة التي كانت من أبرز شعارات الثورة والتي كان ينادي بها الثوار ؟..

وتحدث أيضاً عن عدم قدرتهم على مواصلة عملهم بشكل طبيعي.. حيث قال: الآن لا نستطيع أن نُلبي أي طلب لإحياء حفلات، جراء المضايقات التي نجدها من قوات الشرطة التي تنفّذ أوامر السيد الوالي، في الوقت ذاته الذي يمكن إقامة حفل لشخصية نافذة وتحت حماية الشرطة.

واختتم حديثه: ما يحدث فيه ظلم وقطع لأرزاقنا، فالموسيقى مهنتنا التي نعيش منها ونحن مع القانون العادل ودون ذلك سيكون التصعيد لأعلى المستويات.

(٤)

عقوبات انتقامية

وصف الموسيقي والمُلحن الشافعي شيخ إدريس ملاحقة الفنانين والموسيقيين بتلك الكيفية حالياً عبارة عن انتقام .. وذلك في قوله: لا يجب أن يكون العقاب انتقامي بتلك الكيفية التي يتم بها الآن دون مراعاة للكثير من الأشياء، هل يُعقل أن تكون الغرامة ١٥٠ ألف جنيه لعازفين ذهبوا للعمل في حفل ما بما قيمته 1000جنيه!..

ويواصل: الفرد منا يخرج للعمل وهو على علم بمآلات وباء كورونا وخطورته لكن الحوجة هي السبب وراء خروجه للعمل. هل تصدّق أنه وبعد كل ذلك تم القبض عليهم وتغريمهم مائة وخمسون ألف جنيه لكل واحد ؟!.. بقانون والي الخرطوم الذي جاءت به الثورة وما يزال اللصوص ممن سرقوا البلد يتجولون بكل أريحية.

اختتم الشافعي حديثه: هذا ما نجنيه من حكومة الثورة وواليها بعد أن دعمنا هذه الثورة بكل ما نملك كان الجزاء من جنس الظلم، حسبنا الله ونعم الوكيل.

الشافعي شيخ إدريس

(5)

الوالي فاشل

الموسيقي مدني حيدر مدني وصف والي الخرطوم بالفاشل حيث قال: والٍ أتى لينتقم من الفنانين والموسيقيين رغم فشله منذ أن تعيينه، ما هي أبرز إنجازاته في الولاية ؟!.. ما تزال صفوف العيش موجودة، لا وجود لوسائل المواصلات، الأوساخ في الشوارع والطرقات ويريد سيادته فرض شخصيته على حساب الفنانين والموسيقيين بقطع الأرزاق ؟!.. أي قانون يحاكم شخص في حفل بـ150 ألف جنيه، مختتماً: ما يحدث يحتاج إلى وقفة وعمل هيئة من المحامين لنواصل قضيتنا.