عودة الممتاز..الرياضة تتحدى كورونا

ولم تغير الظروف شيئاً.. ولم تمنع الدوري الممتاز من العودة مجدداً بصمته السابق.. بعيداً عن حناجر الجماهير وعيونه المترقبة والقلوب الآملة في الانتصار..

موسم 20/21 ينطلق اليوم.. بعد أن آثر اتحاد الكرة أن يضع البيض في سلة الخرطوم الواحدة .. ويتخذ من الضرورة ملاذاً آمناً يحمي به حياة الدوري واستمراريته..

عصر ومساء اليوم ستكون أولى مواجهات الموسم الجديد.. على ملعب الخرطوم يلتقي العائد هلال الساحل، بسميه هلال الفاشر عصراً، بينما يتبارى الأهلي شندي والعائد الآخر توتي مساءً، وفي استاد الهلال عصراً يبرز صدام المدربين الشهيرين كفاح صالح ومحمد الطيب مورينيو، في مباراة الأمل عطبرة والشرطة القضارف، ويختتم اليوم بلقاء حامل اللقب المريخ، بهلال كادوقلي.

وتدخل الأندية جميعاً مواجهاتها الصعبة بطموحات مختلفة وآمال عريضة لا تختلف عن سابقات المواسم.. ولكن يبقى الفيصل فيمن سيصمد أكثر.. وفيمن سيصل إلى خط النهاية رافعاً إصبعا الانتصار .. وخاطفاً بطاقة الثمثيل الخارحي.. وفي الباب الخلفي من ينكس أعلامه إيذاناً بالخروج وإفساح المجال لآخر..

انطلاقة الموسم الجديد تعني دبيب الحياة في مفاصل الحياة الرياضية، وإنعاش الركود بحركة عجلة الدوري، وعودة الأندية من جديد لمحيط التدريبات والتحضيرات، ما يعني إنعاش الآلة الإعلامية بالأخبار والخروج من الروتين الممل والأخبار المكررة. اليوم تنطلق أولى مباريات الموسم الجديد.. بأربع مواجهات مهمة .. لتتحدى الرياضة كورونا.. وتبقى عصية على الاستسلام، في وقت لم تُتخذ فيه خطوة إخضاع جميع ممثلي الفرق لفحوصات الفيروس المستجد، لتدخل الأندية الملاعب ومن غير المعلوم، من يحمل حالة إيجابية ومن هو السلبي.