المُخرج كردش: انا ما كوز.. ولُقمان مُحبِط وصاحب مردود غير فعّال

خبرك: محمد بلّة

نفى المُخرج محمد المصطفى أرباب الشهير بـ”كردش” فصله من التلفزيون القومي على خلفية القوائم التي انتشرت في الوسائط ووسائل التواصل الاجتماعي للمفصولين من التلفزيون القومي، كما نفى “كردش” انتسابه للنظام البائد وذلك من خلال حديثه لـ”خبرك” ملخصاً كل ذلك في قوله: انا ما كوز.

ووصف “كردش” مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون، لُقمان احمد، بالبطيء والغير فعّال.

أنا ما كوز

أقسم “كردش” لمُحرّر “خبرك” نافياً انتمائه للمؤتمر الوطني قائلاً: اقسم بالله العظيم (انا ما كوز). ولم انتمِ يوماً للجان او جمعيات او نقابات واتحادات النظام البائد.
واضاف: لم اكن اتعامل مع منتسبي النظام البائد وكل من في (الحيشان) يعرفون ذلك جيّداً.

ظهر اسمي في قوائم مُزيّفة

وسخر محمد المصطفى “كردش” من تردّد اسمه في اكثر من قائمة ضمن قوائم المفصولين من التلفزيون القومي، بأمر لجنة ازالة التمكين، مبيناً ان القوائم غير صحيحة.. حيث قال: ظهر اسمي مرتين في قائمتين مختلفتين، حيث ظهرت بالرقم (9) في الاولى وبالرقم (54) في الثانية وهي كشوفات مُزيّفة.

وواصل “كردش” حديثه: ما حدث نوع من انواع التشهير المُتعمّد وانا على علم بمن قاموا بذلك وهي من فئة لديها مآرب ومقاصد من ذلك.

ازالة التمكين ظلمت بعض الأسماء

أوضح محمد المصطفى “كردش” ان لجنة إزالة التمكين حالفها التوفيق في فصل بعض المنتسبين فعلاً للنظام البائد كما انها ظلمت البعض الآخر. لكنه يرى ان التواجد الكيزاني، على حد تعبيره، ما يزال يفرض وجوده في منظومة التلفزيون القومي. وقال: ما يزال منتسبو النظام البائد “الكيزان” موجودين حتى الان وهو ما يثبته المنتوج الضعيف للتلفزيون القومي من محتوى.

وذكر “كردش” ان صفة (كوز) باتت تُستخدم لتصفية الحسابات وذلك في قوله: للأسف بات يُستخدم وصف “الكوز” لتصفية الحسابات بالرغم من إجماعنا ان النظام البائد كان قبيح المعالم لكن ليس كل من تم فصله من التلفزيون كان ينتمي للنظام السابق.

لقمان احمد

لُقمان بطيء ومُحبِط

هاجم “كردش” مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون، لقمان أحمد، ووصف ادائه بالبطئ كما وصف مردوده بالمُحبط والغير فعّال.

وقال “كردش” ما يخص لقمان احمد: مدير الهيئة غير مهتم بتطوير أدوات التلفزيون أو تطوير الطاقم واحداث نقلة في المحتوى البرامجي ومعالجتها بشكل عام.

واختتم محمد المصطفى حديثه: ما زلت أعمل في التلفزيون حتى الان وأؤدي عملي بصورة طبيعية.