سيلفي على النيل ينهي حياة طفلين

لقي طفلان مصرعهما غرقاً في مياه النيل، بعد سقوطهما فيه أثناء التقاطهما لصورة “سيلفي” على ضفافه، في مدينة بربر.

ووفقاً لمصادر “خبرك” فإن أعمار الطفلين تبلغ 14 و15 عاماً، وكان أحدهما ضيفاً على أسرة الآخر، قادماً من العاصمة الخرطوم.

واتجه الطفلان عند غروب الشمس لالتقاط سيلفي مع المغيب للذكرى، وكانا يقفان على ضفاف النيل في منطقة منهارة من الداخل تعرف بـ”الهدام”. وانهارت بهما الضفة وسقطا وغرقا بالهاتف، وابتلعتهما أمواج النيل، ووُجدت الجثتان بعد ثلاثة أيام بمنطقة ود الشيخ وهي منطقة جبلية يتم فيها العثور على الجثث، تقع شمال بربر، ووري الراحلان الثرى بعد أن شيّعتهما بربر في موكب حزين.