ولاء البوشي: لا نمتلك سلطة اقالة رؤساء الاتحادات الرياضية.. لكن نراقب

ذكرت ولاء البوشي، وزيرة الشباب والرياضة، أنها لا تملك أي صلاحيات للتدخّل في عمل الاتحادات الرياضية. وذلك رداً على أحد الأسئلة التي طُرحت عليها من قِبل الإعلام والحضور في منتدى “كباية شاي” بصحيفة التيّار السياسية.
وقالت ولاء البوشي: ليس لديّ دور أو سلطة لإعفاء أحد من الاتحادات الرياضية، فنحن كوزارة شباب ورياضية دورنا رقابي فقط، إن وجدت شبهات فساد كما هو الحال الآن في اتحاد كرة القدم السوداني.
ونفت البوشي انتماءها للحزب الجمهوري مبيّنة أنها من أسرة جمهورية أباً عن أماً عن جد. وأوضحت الوزيرة أنها ضد فكرة التحزّب من أساسه وقالت: ظللت ضد فكرة التحزّب والانتماء لأي أحزاب، ما يُلزمني التماشي بأفكار الحزب الذي انتمي إليه، لكني بكل تأكيد أفخر بكوني من أسرة جمهورية والتربية التي نشأت عليها.
وواصلت: أنا لست ضد الأحزاب بقدرما أنني ضد التحزّب.
وأوضحت البوشي أنها لم تفتح أي بلاغات على الصعيد الشخصي خلاف البلاغ الذي قامت بتحريره ضد الداعية الإسلامي عبد الحي يوسف، الذي قام بتكفيرها في منبر عام على حد تعبيرها. وشددت على أن بقية البلاغات تخُص وزارة الشباب والرياضة وليس شخصها.
كما بيّنت ولاء أنها ترفُض التعامل مع الشخصيات التي تحوم حولها شُبهة فساد وهي ترفض مبدأ (الغاية تُبرّر الوسيلة) الذي كان معمول به أيام الكيزان.