أهل الفن والإعلام ينعون الصحفي الدكتور محمد شريف مزمل

فُجع الوسط الإعلامي بوفاة الصحفي الخلوق د.محمد شريف إثر علة مفاجئة لم تمهله طويلاً وكانت وفاته بمثابة صدمة قوية لأهله وأصدقائه ومحبيه وزملائه.
وتمّ تشييع جثمانه في موكب مهيب بمقابر أحمد شرفي بأم درمان وسط دموع أهله وزملاء المهنة ومحبيه الذين ذرفوا عليه دموع الفراق المر.

(١)
عمل الراحل د. محمد شريف في عدد من الصحف بصفحات الثقافة والفنون من بينها عمله مدير للقسم الثقافي لصحيفتي الصحافة والمجهر وهو يزيّن بيراعه صفحات الفنون والمنوعات بحكم علاقته الوطيدة والقوية مع نجوم المجتمع داخل الوطن وخارجه وظل خير سفير ممثلاً لوطنه وهو يربط العلاقات بين السودان والشعوب الأخرى عبر صفحته وهو يصول ويجول في المحافل الثقافية الدولية والمهرجانات العربية بلا كلل أو ملل.

(٢)
جمعت علاقات طيبة وصداقات قوية بين الراحل د.محمد شريف وزملاء المهنة في مجال الصحافة والإذاعة والتلفزيون ،كان دائماً ما يجتمع بهم في الخير ويبتعد عن كل ما يثير الفتن والمشاكل وكان واصلاً للجميع في أفراحهم واتراحهم وأياديه ممتدة بيضاء بالخير والصفح، بجانب مصداقيته وتميزه ومرونته ومحاولته دوماً كسب ود الجميع.

(٣)
ظل الراحل يجتهد في عمله ويتفانى فيه حتى أصبح رئيساً لتحرير مجلة النخبة الثقافية ثم تقلد مؤخراً منصب مدير المكتب الصحفي للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، التي ظل نشطاً فيها بشكل لافت وهو يقوم بتحرير أخبار الإذاعة والتلفزيون وحرصه على نشرها في كل الصحف والمواقع الإلكترونية.

(٤)
نعى الراحل عدد كبير من نجوم المجتمع من بينهم أهل الفن والإذاعة والتلفزيون والرياضة والصحفيين..إلخ.
ومن جانبها نعت المذيعة نسرين النمر الراحل بقولها: (يالهذا الوجع القاهر إنا لرحيلك لمحزونون يا محمد
اللهم ارحم عبدك محمد شريف، الصحفي الأمين. والإنسان في زمن قلّ فيه الوداد ونقاء النفوس.. وتابعت “محمد كان هاشاً باشاً كريماً معطاءً بلا مقابل ودوداً أمين القلم”.
وواصلت “نشهد أنك كنت نقي السيرة والسريرة، اللهم احشره مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.
إنا لفراقك لمحزونون ولكن لانقول إلا ما يرضي الله،
أصدقائي أرجوكم الدعاء بالرحمه والمغفرة لمحمد شريف.

(٥)
فيما عبّرت الفنانة إنصاف فتحي عن فجيعتها بقولها:
(شريفو لا )، ثم واصلت قائلة: (إنا لله وإنا إليه راجعون،
دعواتكم له بالرحمة والمغفرة.

فيما كتبت الإعلامية ناهد بشير بوجع قائلة: (كنت منتظراك انا والزميلات نجرتقكك يا محمد كنا منتظرين نفرح بيك اخوانك وزملائك منتظرنك بضحكهم المعروف تمرق تعرس انت الأول وتفتح ليهم السكة، ما خليتنا لا في افراحنا ولا اتراحنا كنت انت اول الواصليين، الله يرحمك يا محمد، الله يرحمك، الله يرحمك، إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولاقوة إلا بالله.

(٦)
المذيعة ريان الظاهر كتبت قائلة:(لا حول ولا قوة إلا بالله، رحل عنا دون وداع الصحفي المهذب والصديق الراقي د. محمد شريف
إنا لله و إنا إليه راجعون.

(٧)
من جانبه وصف رئيس مجلس إدارة صحيفة السوداني الصحفي ضياء بلال خبر وفاة الصحفي محمد شريف بالفاجع ليكتب قائلاً: (لا حول ولا قوة إلا بالله، الموت حق، توفي الصحفي الشاب المتميز الخلوق، د. محمد شريف مزمل ،إثر ذبحة صدرية مفاجئة ،شريف من أنشط الصحفيين، وحاضر في كل مناسباتهم، وله مشاركات واسعة في المحافل والمناشط الخارجية، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته انا لله وانا اليه راجعون.

(٨)
فيما كتب مدير تحرير موقع (خبرك) الإكتروني الأستاذ ميسر مجذوب (لا حول ولا قوة إلا بالله، كنا قبل أيام في منصة (خبرك) قد اتفقنا معه على الانضمام لطاقم المجموعة برفقة الصديق عثمان الأسباط والأخت محاسن أحمد عبدالله، إنا لله وإنا إليه راجعون، ربنا يعوّض شبابك الجنّة).

(٩)
كما نعاه حاتم، نجل الفنان الراحل محمود عبدالعزيز بالدعاء له قائلاً: (اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه و اكرم منزله”. “اللهم أبدله داراً خيراً من داره و أهلاً خيراً من أهله و ذرية خيراً من ذريته و زوجاً خيراً من زوجه”. “اللهم انقله من ضيق اللحود ومن مراتع الدود إلى جناتك جنات الخلود”.

(١٠)
فيما قام بنعيه الكثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يعددون مآثره وأخلاقه العالية وحسن معشره، فيما نشر الكثيرون صور الراحل مع الدعاء له بالرحمة والمغفرة القبول الحسن.
خبرك: محاسن أحمد عبد الله