الموت يغيّب الممثل والمخرج السوداني ياسر عبد اللطيف

غيّب الموت فجر اليوم الأربعاء، الممثل والمخرج السوداني ياسر عبد اللطيف، بسبب نزيف حاد في المخ.

وكان ياسر طريح الفراش الأبيض، في العناية المكثفة بمستشفى علياء بالسلاح الطبي أم درمان.

ويمتلك الراحل مشواراً حافلاً بالإنجازات والأعمال على الصعيدين المحلي والعربي.

فقد شارك عبد اللطيف في عدد كبير من الأعمال الدرامية والسينمائية والمسرحية، السورية والمصرية، ودرس وعاش في سوريا لأكثر من 20 عاماً.

واستقر الفنان السوداني في دمشق منذ العام 1991 وبقي فيها حتى 2009 حيث غادرها عائداً إلى وطنه الأم السودان.

وعمل ياسر أستاذاً في المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا، بعد تخرجه لمدة 5 سنوات ومعيداً ومدرساً لمادة التمثيل وممثلاً بـ”المسرح القومي السوري” ومدرس ومشرف على عدد من الدورات في المعاهد الخاصة.

ثم عاد للخرطوم وأسّس (المختبر المسرحي) في ٢٠١٤، وقدم من خلاله عدة مشاريع بالإضافة للإشراف على تدريب الشباب.

وبادر زملاء ياسر من مختلف الجنسيات بنعيه، معزين في فقده، داعين له بالرحمة والمغفرة.