“نجمات الشباك” يكشفن المثير لـ(خبرك)

غناء المغارز.. القبلية، البوبار والنقطة..!!

تحدّثت عدد من فنانات الحفلات والأغاني السريعة، اللائي بتن نجمات شباك في الأوساط الشعبية ومُعظم اطياف الشعب السوداني، تحدّثن عن الكثير المثير عن عالمهن، وذلك من خلال استطلاع أجراه “خبرك” مع بعضهن.

بُثينة عباس: “النُقطة” تعبير امتنان
نفت بُثينة عباس أن تكون وصلاتها الغنائية وعروضها لفئة محدّدة.. وقالت: عن نفسي امتلك جمهور من جميع المستويات ومختلف الطبقات الاجتماعية.
وعن التفاخر بالممتلكات قالت: (الغناء ما فيه بوبار).. فالفن رسالة وأنا مؤمنة بتقديمي لتلك الرسالة والفن موهبة أيضاً.
وترى بثينة أن ذكر أسماء القبائل السودانية أثناء الغناء لا يُعد عنصرية أبداً على اعتبار أن كلٌ منا ينتمي لقبيلة ما وعليه أن يفتخر بانتمائه لتلك القبيلة. وقال بثينة: أنا شخصياً من جنوب كردفان وبفتخر جداً بقبيلتي.. وفي النهاية بيجمعنا وطن واحد.
وتعتقد بثينة أن ذكر أسماء القبائل وجمع “النُقطة” أثناء الحفلات لا علاقة له بالعنصرية من قريب او من بعيد وفسّرت ذلك بقولها: النقطة إحدى عاداتنا السودانية الموجودة منذ قديم الزمان ومعروفة جداً. وتواصل: هي تعبير من شخص عندما يتم مدحه في الغناء.

هبة جبرة

هبة جبرة: أرضي جمهوري بأي شكل
ذكرت الفنانة هبة جبرة أنها تُرضي جمهورها بأي شكل حتى وإن قامت بإحياء حفلات في الشارع العام. وقالت: أنا أُغني لجميع الأطياف وليس لديّ أي مانع ان أغني في الشارع إن طُلِب مني ذلك وكان سيسعد قاعدتي.
وعن ذكر القبائل في الأفراح والمناسبات الخاصة قالت هبة: أقوم بذكر قبيلة أهل الحفل لأقوم بإسعادهم وهو أمر لا علاقة له بالعنصرية.
وواصلت هبة جبرة الحديث عن العنصرية: انا أغني لجميع قبائل السودان دون أي فرز وأتمنى من المولى عز وجل أن يجمعنا على قلب رجل واحد ونكون إيد واحدة لنتجاوز التحديات والصعاب التي نمر بها ونصل بالبلاد إلى بر الأمان.
واعترفت هبة جبرة بوجود التفاخر بالممتلكات وقالت: لم تكن هذه الظاهرة موجودة، لكنها ازدادت اليوم.
وتحدثت جبرة عن الظاهرة بتسميتها الدراجية “البوبار” قائلة: (صراحة حاجة بايخة وبتدل على الخلعة ودي حاجة جديدة عليهم وما مصدقات نفسهن).
وواصلت: (نحن لمن جينا الحمد لله عيننا ملانة من بيوت اهلنا بنفرح بنجاحنا فقط).
وعن “النقطة” قالت هبة جبرة: من الممكن تحصيل “النقطة” بدون ذكر قبائل الموجودين في الحفل أو التفاخر بها، فهي تعبير بالسعادة والفرح وبديل لكلمة شكراً على الإبداع الذي نقدمه.

منى القوز: في هذه الحالة سنكون عنصريون
قالت الفنانة منى القوز إنها لا تغني لفئة مُعينة، لكن هنالك من يحب الاستماع لما اسمته (غناء المغارز).
وعن ذكر القبائل قالت مُنى القوز: لو انحصر ذكر القبائل على قبيلة واحدة فقط في الغناء فهي بالتأكيد عنصرية ونحن كفنانين لا نقوم بذكر قبيلة واحدة فقط.

منى ماروكو

منى ماروكو: النُقطة بالذوق
رفضت منى موروكو اتهامها بأنها تُغني لشريحة مُعينة.. وقالت: أنا وُلدت من رحم المعاناة. وواصلت: أتشرّف بكوني من أحد أحياء الخرطوم الشعبية وأفخر جداً ببداياتي الفنية التي كانت من أحياء مايو.
وذكرت ماروكو إنها تغني لجميع أطياف المجتمع وقالت: مرحب بكل من يحب ماروكو لن أتوقف إطلاقاً في أسعار الحفلات.
وعن التفاخر وذكر النعمة أثناء الغناء قالت ماروكو: لكل زميلة مطلق الحرية فيما تريد تقديمه لجمهورها. وباختصار شديد (أنا ما بتاعة “بوبار” ودي مرحلة اتخطيتها زمان وحقي ما عايزة زول يعرفه).
وقالت منى إن “النقطة” التي يقوم الجمهور بدفعها للفنانة أثناء غنائها ليست بالشيء الأساسي او الإلزامي.. وقالت موروكو: للجمهور مطلق الحرية في “تنقيط” الفنان من عدمه ولهذا نقول أن (النقطة بالذوق).
وضربت مُنى ماروكو مثالاً قائلة: ممكن أخش الحفلة وألقى صاحبتي بتغني و”أنقط” ليها، واختتمت: كله بالذوق.

خبرك: جنّات خلف الله