خبرك ينقل كواليس وقرارات محاكمة قادة الإنقاذ

فاجأت هيئة الدفاع عن متهمي انقلاب الإنقاذ عام 1989، المحكمة بطلب استبعاد قاضٍ من هيئة المحكمة.

واعتمدت الهيئة التي تدافع عن 28 متهماً أبرزهم الرئيس المخلوع عمر البشير، اعتمدت في طلبها على أن القاضي المذكور شارك في الثورة وكان يهتف بعبارة “أي كوز ندوسو دوس”، كما طالبت بإسقاط الدعوى للتقادم.

كان ذلك خلال الجلسة التي انعقدت صباح اليوم الثلاثاء بمعهد تدريب العلوم القانونية والقضائية بأركويت في الخرطوم.

وكان لافتاً أيضاً في جلسة اليوم الطريقة الهتافية التي دخل بها عمر البشير لقفص الاتهام، إذ رفع صوته بالهتافات والتكبير والتهليل على غير العادة، في حين كان الطيب سيخة، حريصاً على ترديد عبارته “أبشروا بالخير”.

أما في خارج المحكمة فقد كان أنصار وأفراد أسر قادة النظام البائد، متواجدون بأعداد كبيرة، وهتفوا بقوة بعدة عبارات، من بينها “يا شيوعي يا جبان الكيزان في الميدان” و”قادمون قادمون نحن المسلمون”.

في السياق اعتذرت قاعة الصداقة عن استقبال الجلسات، فيما أكّد القاضي أنه تم التوصل لقاعة بديلة ستنعقد فيها الجلسات المقبلة. وتم عقد جلسة إجرائية وحدّدت المحكمة، يوم السادس من أكتوبر المقبل للسير في الإجراءات.