مقال رقيق من النصري لمتضرري الفيضانات ودعوة للمساعدة

كتب الفنّان محمد النصري مقالاً رقيقاً، تحدّث من خلاله عن متضرري الأمطار والسيول والفيضانات التي اجتاحت البلاد مؤخراً.
ونادى محمد جميع فئات المجتمع الرسمية منها والشعبية، بالوقوف بجانب المتضررين بكل المعينات الممكنة.
وقال النصري في الجزء الأول من مقاله المطوّل:
“وبيوت الطين تتداعى ..يؤول للسقوط كل لحظة حائط جديد، من منا لم يدوّن ذكرى على حائط ؟، وما أوجع أن تستيقظ ذات صباح، لتجد الماء حمل ذكرياتك وأمنك وأمانك، ومع كل حائط ينهد ..تنهد قوانا ولكن عزيمتنا لا تلين، هو النيل، نحمله في دمائنا، ولكن حين يفيض يظل الخوف لا يترك لغيره من مشاعرنا مكاناً”.
واختتم فنان الطمبور مقاله بعمل مناشدة للجميع حتى يبادروا بمساعدة المتضررين، سواءً من الشعب أو السلطات الرسمية، وقال:
“مناشدة إنسانية بمد يد العون لكل، متأثري مناطق فيضان النيل، بمدهم بالمساعدات العينية والنقدية، وتوفير الخيام للإيواء وأمصال لدغات الثعابين والعقارب ومبيدات الحشرات، وتوفير المواد الغذائية فالمعاناة كبيرة ونرجو ونأمل التفات الأجهزة الرسمية لها”.