Music background with notes and blue watercolor texture

الأغنية الهابطة.. البحث عن مقاييس وحلول

انتشرت في الوسط الفني عدد كبير من الأغنيات التي يؤديها عدد من الفنانين، وأُطلق عليها اسم أغنيات هابطة، ما جعل كثير من المتابعين وأهل الاختصاص يسعون لمحاربتها وآخرون يدافعون عنها فيما طالت بعض منهم عقوبات، ليبقى تعريف الأغنية الهابطة موضع خلاف كبير وأمر غير محسوم.

عقوبة شهاب
مجلس المهن الموسيقية كان قد سار في هذا المنحى واتخذ قراراً ضد الفنان شهاب الدناقلة بإيقافه عن الغناء لمدة عام كامل بسبب ترديده لأغنية صاغ كلماتها وألحانها بعنوان (محاسن كبّي حرجل)، وهو ما أثار ردود فعل عنيفة ومختلفة ما بين مؤيد ومعارض للقرار بعد أن وصفها أعضاء لجنة المراقبة بأنها أغنية هابطة وكلماتها خادشة للذوق العام.

ترقية الذوق العام
في هذا الصدد قال الأمين العام لمجلس المهن الموسيقية د.هاشم عبد السلام: مصطلح أغنية هابطة صُنع من قبل فئة تدعي بأنها مثقفة وكلمة أغنية لا يطلق عليها سوى أنها جادة ورصينة وهادفة، فيها أفكار وشعر متزن وموسيقى وإذا سقطت هذه المعايير عنها فليبحثوا عن معايير أخرى وغير ذلك تعتبر خادشة للحياء و الذوق فتصبح معدومة المعايير، كما يطلق بعضهم كلمة معالجة الأغنية لتعديل عمل فني ما، وأضاف: أنا أعتبره نوع من التدخّل في ثقافة و حقبة زمنية لثقافة آخرين، كما أوضح هاشم بأن قرار إيقاف البعض هو تطبيق للقانون المعني بالرقابة و ترقية الذوق العام و حفظ التراث وصونه والارتقاء بالمستمع داخل وخارج السودان للتعريف بغنائنا، مبينا: الكلمات التي يرددها بعض المتطاولين على القانون فيها خرق واضح وتضليل لعقول الشباب وهي نبت شيطاني يعيق الفن ومن حقنا محاربة هذه الظواهر ونحن مسؤولون عن ذلك، ومضى: هناك أيضاً فنانين قمنا باستكتابهم وآخرين اعتذروا للملأ و لدينا لجنة قامت برصد ما يفوق 60 فناناً عبر الأسافير يرددون ذات الأغنيات، وسيمثلون أمام اللجنة فيما سنصل لصيغة مع الهيئة القومية للاتصالات حتى ولو يتم إغلاق حساباتهم.

أغنيات فارغة
من جانبه قال الموسيقي المعروف د.عبد الله شمو: (كلمة هبوط يقصد بها أقل من الجيد من حيث الأوزان والقوافي التحضيرية وبحور الشعر والفكرة..إلخ، لكن لا يوجد لحن هابط بمعايير العلم الموسيقي لا توجد نغمة غير مضبوطة وفق المعايير الذبذبية الفيزيائية العلمية يمكن أن تسمى بأنها لحن أو نغمة هابطة لكن يمكن أن يخضع المحتوى الشعري للتصنيف من حيث اللغة الأدبية (غث أو سمين) وأن لا يتعدى الخطوط الحمراء مثل المساس بأمن الدولة أو رجال الدين وغيرها من المحظورات وهناك فرق بين المؤثر الصوتي والمؤثر الموسيقي، وتابع: هناك عدد كبير من الفنانين الكبار ردّدوا أغنيات (فارغة) فيها وصف للشفاه والخمر والأرداف والصدور والأفخاذ والحقيبة أغلب أغنياتها تافهة لماذا لم يتم تجريمهم و معاقبتهم.؟

غناء التسلية
وأوضح الموسيقار د.الماحي سليمان قائلاً: ما هو المقياس اللحني أو الشعري الذي يحكم به بأن الأغنية هابطة؟ نحن لا نملك مقاييس لتلك الأشياء ولا توجد أغنية اسمها هابطة هناك ما يسمى غناء التسلية وهو غناء معروف و موجود في كل العالم منذ القدم والسبب في ظهوره هو غناء البنات الذي يحبه الرجال وأول من روّجت له الفنانة حنان بلوبلو ولا يوجد هبوط في اللحن، يمكن أن تقال كلمات غير دقيقة، خادشة للذوق، لا تمثل الرأي العام وهي موجودة منذ أن خلق الله الكون، ما يجب فعله هو أن لا ننشر مفاهيم خاطئة لأن الأغنية ثقافة وأدب.

خبرك: محاسن أحمد عبد الله