عبد الرؤوف يرفض الاتهامات ويرد على مدرب المنتخب

رفض صانع ألعاب المنتخب الوطني والهلال، عبد الرؤوف يعقوب، الاتهامات التي طالته من قبل الفرنسي هوبير فيلود، المدير الفني للمنتخب.

وقال عبد الرؤوف أنه حسن السلوك، وجيد في التعاطي مع مسألة اللعب لوطنه ولم يتهرب من ضريبته أبدا.

وكان فيلود قد ذكر أن لاعب الهلال لم يكن سلوكه جيداً معهم ولهذا لم تشمله قائمة صقور الجديان، بعد تأخره في الانضمام لمعسكر المنتخب مرة، وتخلفه مرة أخرى.

وأوضح اللاعب في حديثه لـ”خبرك”: في المرة الأولى لم أكن بالخرطوم، كنت ببورتسودان، وتم إخطاري في وقت متأخر، بعد أربعة أيام تحاملت على نفسي ووصلت العاصمة على نفقتي الخاصة”.

ويواصل: “في المرة الثانية تم إخطاري مجدداً، وأوضحت أنني غير قادر على العودة من بورتسودان على نفقتي الخاصة هذه المرة، خاصة بعد حظر كورونا وقتها، ولكن بفضل النادي التحقت بالمنتخب متأخراً أيضاً”.

وأكّد يعقوب أنه كان يتطلع بشغف كبير لمعرفة سبب عدم جود اسمه في القائمة الآخيرة.

وقال: “كنت أتطلّع لمعرفة السبب، ولكن علمت بحسب حديث فيلود أنني لم أكن متواجداً بانتظام في الفترة الأخيرة بعد سؤاله لمعاونيه”.

ووأضاف رؤوف: “كان من الأجدر إخباره أن هناك حظر وقتها، ولا توجد طريقة للسفر، وأنني متواجد في بورتسودان وطريق سنكات مغلق”.

واختتم قائلا: “هناك عدد من اللاعبين لم يكونوا متواجدين خلال الفترة الماضية، ولكن شملتهم القائمة لماذا؟، على كل حال هذا هو قرار جهاز فني وأحترمه ولكن لم أكن أحب أن تصل الأمور إلى طريق مسدود هكذا”.

خبرك: محمد فضل الله خليل