سوداني يقتُل سودانية في القاهرة والسلطات المصرية تتهمهما بالدعارة

نقلت وسائل الإعلام المصرية تفاصيل مقتل سيّدة سودانية على يد شاب من جنسيتها، في منقطة أرض اللواء، بالعاصمة القاهرة.
وتعود التفاصيل بحسب المواقع المصرية إلى أن السيّدة الستينية القتيلة، كانت تستأجر شقة في أرض اللواء وتديرها لممارسة أعمال منافية للآداب.
فيما كان الشاب العشريني – المتّهم بقتلها – أحد زبائنها.
ووفقاً للرواية الصادرة عن الشرطة المصرية لوسائل الإعلام، فإن الشاب اتفق مع السيدة على إحضار فتاة معيّنة وسدّد مبلغ 200 جنيه القيمة المتّفق عليها.
وحينما عاد في الموعد المُحدد لم يجد الفتاة المطلوبة، فعرضت عليه الستينية نفسها، ووافق، وبعد إتمام العملية همّ بالمغادرة لكنها اعترضته وطالبت بزيادة في المبلغ، ليحتد الخلاف بينهما ويقوم بتقييدها وخنقها حتى الموت.
وبعد أيّام من الواقعة اشتمّ الجيران رائحة كريهة من الشقة فأبلغوا شرطة النجدة التي أخطرت بدورها قسم شرطة العجوزة ونقطة أرض اللواء.
وعثر رجال الشرطة على جثة السيدة في حالة تعفّن مقيّدة اليدين وبها آثار خنق داخل غرفة النوم، ووجود بعثرة في محتويات الشقة.
وبعد مراجعة سجل مكالمات القتيلة وما سجّلته كاميرات المراقبة في الخارج، تم التوصّل للشاب.
وبعد القبض عليه، اعترف المتهم بجريمته بصورة تفصيلية وقام بتمثيلها، مبرراً قتله إياها بخوفه من ارتفاع صوتها وانتباه الجيران للأمر.