البودي قاردات في الحفلات “حماية أم برستيج؟”


أصبح ظهور الكثير من الفنانين والمشاهير برفقة “بودي قاردات”، خلال حفلاتهم الجماهيرية في المسارح أو الصالات المغلقة أو الحفلات الخاصة، فيه كثير من إثارة الجدل، ويرفضه الجمهور الذي يعتقد حينها بأن هناك حاجز بينه وفنانه المفضل، فيما يرى البعض أن ذلك حماية للفنان.

قاردات ندى القلعة
ظلت الفنانة ندى القلعة، حريصة على ظهورها في أغلب حفلاتها الجماهيرية برفقة البودي قارد، بالرغم من التفلتات النادرة التي يمكن أن تحدث، في الوقت الذي ظلت فيه ندى القلعة تنشر صوراً لها برفقة البودي قارد على مواقع التواصل الاجتماعي في إشارة للعلاقة الوطيدة التي تربطها بهم.

شو أم برستيج؟
أما الفنان طه سليمان فقد ظهر في كثير من حفلاته الجماهيرية داخل وخارج السودان تحت حماية البودي قارد، وهو الأمر الذي أزعج كثير من معجبيه الذين يرون أن الأمر مجرد (شو)، بينما ترى فئة أخرى أنه نوع من البرستيج، ليؤكد طه على أهميته وأنه صعب المنال والبعض الآخر يرى بأن لا يد لطه في الأمر، وأن ذلك من الأمور التي تتولاها الشركة المنظمة للحفل.

اختراق المسرح
ظهر الفنان حسين الصادق أيضاً في عددٍ كبيرٍ من حفلاته الجماهيرية، في عدد من الاندية والمسارح برفقة البودي قارد، الأمر الذي لم يرُق لجمهوره، حتى وإن كان الغرض هو التأمين، ما جعل الكثير منهم يفلت من قبضة البودي قارد ليعتلي خشبة المسرح معانقاً لحسين، وفي إحدى المرّات تجاوزت فتاة البودي قارد ووصلت المسرح لتطبع قبلة على وجهه أمام دهشة الجميع.

تخوف من الفوضى
في حوار سابق، أوضح حسين الصادق بأنه لا يسعى لـ(الشو) ولا يحبذ وجود حاجز بينه وجمهوره، مشيراً إلى أن بعض حفلاته الجماهيرية تنظمها جهة ما تتعاقد مع شركات متخصصة لتأمين الحفل خوفاً من حالات الفوضى التي تصاحب كثير من حفلاته.

رأي القاردات
عدد من “البودي قاردات” الذين يقومون بتأمين حفلات الفنانين أكدوا بأنهم يتم طلبهم بالاسم أحياناً، وأحياناً أخرى يكون الاختيار من الشركة التي يعملون فيها، مشيرين إلى بعض الحالات الهيستيرية التي يُصاب بها بعض المعجبين في الحفلات للوصول إلى فنانهم فوق خشبة المسرح، ومن بينها القفز عالياً أو التخفي ليتفاجأ الجميع بوصول المعجب للمسرح، مختتمين بأنّهم يعلمون أنّ أغلب المقتحمين للمسرح يريدون التعبير عن حبهم للفنان.

“جمهوري خط أحمر”
في الوقت الذي يتبارى فيه الفنانون، للظهور مع البودي قارد كان الفنان الراحل محمود عبد العزيز يرفض ذلك، وكان دائماً ما يردد مقولة (جمهوري خط أحمر)، دلالة على علاقة الحب والاحترام الكبير التي يربطه بمعجبيه ورفضه للحرج أو الإيذاء الذي يمكن أن يتعرضوا له من رجال أمن الحفل، فيما كان يحرص على حمايته في حفلاته الجماهيرية أصدقاءه المقربين الذين يحرصون على تواجدهم معه في المنزل وخروجهم برفقته للحفل والعودة معه. .

مطالبة بالاعتذار
شهد حفل جماهيري للراحل محمود بنادي الضباط، صعود شاب مشهور بإعجابه الشديد بالراحل، يُدعى (أحمد جونقا)، ليسارع رجال الأمن لإبعاده من المسرح ورميه فوق الجمهور، الأمر الذي جعل “الحوت” يتوقف عن الغناء ويأمر الفرقة الموسيقية بوقف العزف، ثم خاطب رجال الأمن عبر المايك قائلاً: (أنا ما حأغنِّي لو ما جاء الزول المنعتوه جاء في المسرح واعتذرتو ليهو)، ولم تمضِ سوى دقائق ليكون المعجب (جونقا) فوق خشبة المسرح معانقاً لمحمود وسط هتافات وتصفيق الجمهور فرحاً بذلك التصرف، ليواصل بعدها الراحل الغناء.


خبرك: محاسن أحمد عبد الله