شكسبير يهاجم منتجي مسرحية ملف سرّي ويلجأ للقانون

فتح الممثل والصانع المسرحي، عوض شكسبير، نيران الهجوم على منتجي مسرحية ملف سري، التي ألّفها عوض وكان أحد أبطالها.

ويعود هجوم شكسبير على الجهة المنتجة “شركة خزف للانتاج الفني”، بسبب الإعلان عن عرض جديد للمسرحية في كاليفورنيا الأميريكية، خلال أيام عيد الأضحى.

وقال عوض في تصريحات لـ”خبرك”: لم أقم بمنح إذن لعرض هذه المسرحية خارج السودان، وكل العروض التي تتم في خارج البلاد ليست قانونية.

ومضى عوض: المنتج ليس لديه حق عرض المسرحية في أي مكان إلا بإذن مكتوب منّي، وبجانب ذلك هناك إجحاف في حقي الأدبي بعدم ذكر اسمي أو كتابته في “البوستر” الإعلاني للعرض، أنا والمخرج، وهو لديه حق الحديث عن حقوقه.

وأكّد شكسبير أنه كان يضع اعتباراً للزمالة لكنه بات غير قادر على الصمت وذلك بقوله: آثرت عدم الحديث طيلة خمسة عروض تم تقديمها في أمريكا، لأن الممثلين زملاء بالنسبة لي، لكن الآن بلغ السيل الزبى.

وأعلن مؤلّف ملف سرّي أنه سيقوم بمقاضاة شركة خزف، وصاحبها الممثل جمال عبد الرحمن، إذا قام العرض المُعلن عنه، كاشفاً عن أنه أوكل محامياً لملاحقة الأمر وحفظ الحقوق، مبيّناً أن زمن ضياعها قد انتهى.

واختتم الكوميديان الشهير: قبل أن يقوم أحدهم أنني غاضب لعدم سفري، أود توضيح أنني لم أغادر برفقتهم لاختلافي معهم في الطريقة التي غادروا بها، والجهة التي قام بتمويل رحلات السفر.