إيمان لندن في حوار مع خبرك “2”: “صوتي ما ضعيف” وهذا ما قدّمته في الثورة

ظهرت الفنانة إيمان لندن في الساحة الفنية خلال أعوام سابقة، قدّمت من خلالها ما قدمت، ألا أنها انقطعت عن الساحة مؤخراً لفترة طويلة، بسبب استقرارها في دولة تشاد.
تحدث إليها (خبرك) في حوار مطول من مقر إقامتها بتشاد وواجهها بكثير من الاتهامات والأسئلة..لنتابع ماذا قالت.

*هل عملتِ في مجال دراستك؟
أبداً لم أعمل في مجال دراستي وهي إدارة أعمال، تابعت موهبتي الفنية والحمد لله سعيدة بذلك وسعادتي أكبر بحب الناس لي.

*الغناء بالنسبة لك هواية أم عدّاد؟
في البداية كان هواية والآن صار احترافاً، خصوصاً بعد التعامل مع الشعراء والملحنين لتقديم أغنياتي الخاصة، ساعية لأن تكون لي بصمتي الخاصة.

*كم يبلغ عدادك؟
ههههههه..أنا حالياً خارج السودان عندما أعود سأقوم بالرد.

*متى حصلتِ على رخصة الغناء؟
منذ قدومي إلى السودان من لندن قمت بإجازة الصوت ونيل الرخصة.

*هل قمتِ بإحياء حفلات جماهيرية في تشاد؟
نعم أحييت العديد والكثير من الحفلات الجماهيرية وشاركت في مهرجانات ثقافية تقام سنوياً في تشاد.

*دورك كفنانة في الثورة؟
ثورة ديسمبر المجيدة قامت من أجل الحرية والسلام والعدالة، وشهد لها العالم بسلميتها وقوتها في قوة شبابها وشاباتها، وقدم فيها الشعب السوداني المئات من الشهداء والذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن، نترحم على هؤلاء الشهداء وهم بإذن الله في أعلى الجنان، وأعزّي أهلهم وأمهاتهم خاصة وربنا يصبرهم.
أيام الثورة كنت متواجدة في لندن وشاركت في المواكب والوقفات الاحتجاجية في عدة مدن بريطانية.

*هل الفن مصدر عيش في السودان؟
نعم بلا شك، الفنان يدير مؤسسة كاملة لما فيها من التزامات مادية تجاه الشعراء والموسيقيين وأجهزة الصوت وحتى الترحيل من وإلى مكان الحفل.

*رأيك في الأصوات النسائية التي ظهرت مؤخراً في الساحة؟
أنا ضد تصنيف الفنانة لزميلاتها في الوسط الفني فالأمر متروك للمتلقي ولكلٍ جمهوره.

*من دعمك في بداياتك؟
الفضل يرجع لله سبحانه وتعالى أولاً، ومن ثم لمجموعة من الأشخاص في مقدمتهم الموسيقي وعازف الأورغ عمار سراج وهو بمثابة الأخ والصديق الصدوق وهو رفيق دربي الفني منذ بداياتي في لندن وحتى هذه اللحظة.
ومن أول الداعمين لي في السودان، أستاذتي صاحبة القلب الحنون أخت الأخوات والفنانة التي سجلت اسمها بأحرف من ذهب في تاريخ الفن السوداني، ألا وهي الفنانة حنان بلوبلو متعها الله بالصحة والعافية، الأستاذة حنان قدمتني للشعراء والملحنين وبروفاتي كانت بحضورها وإلى الآن هي من الداعمين لي وأشهد لها بمواقفها الإنسانية مع الجميع.

*هناك اتهام بأن صوتك ضعيف؟
أنا أرفض هذا الاتهام، الحمد لله أنا استطعت أن أكوّن قاعدة جماهيرية ضخمة في فترة وجيزة ومحبين لصوتي وأغنياتي الخاصة التي دخلت قلوبهم.

*رأيك في إنصاف مدني؟
علاقتي مع إنصاف تتسم بالمحبة والود الكبير وهي فنانة مميزة.

*هل من أعمال جديدة؟
لدي مجموعة من الأعمال الجديدة لمختلف الشعراء، منها (الدنيا مالها معاي) للشاعر ناصر مصطفى، وأغنية (ما عرفتني) للشاعر عمر الكاسرابي و (كلام ونسات) كلمات وألحان ناصر مصطفى.

*هل من عودة قريبة للسودان؟
أرسل تحياتي لكل الشعب السوداني ولمحبي إيمان لندن، وأعِدهم بعودتي للسودان في القريب العاجل، ونسأل الله أن يرفع البلاء عن كل العالم وأن يمتّع الله الجميع بالصحة وتمام العافية وأن يحفظ بلدنا السودان ويجعلها في مصاف الدول المتقدمة.


خبرك: محاسن أحمد عبد الله