التاج إبراهيم: الإداريون الهواة سبب معظم كوارث كرة القدم

يرى لاعب المريخ السابق، التاج إبراهيم أن مشكلة الكرة السودانية تعود لغياب الإداري المحترف.

وانتقد التاج طريقة اختيار الإداريين للمناصب، معتبراً أن 90% من الإداريين في السودان هواة ولا يمتّون للاحترافية بصلة، محملاً إياهم مسؤولية معظم كوارث الكرة السودانية.

وواصل إبراهيم من خلال حديثه لموقع خبرك: الإداريون الهواة يرتعشون عند اتخاذ القرارات، خوفاً من النقد الإعلامي أو لأن تلك القرارات عشوائية وغير مدروسة.

وتابع اللاعب الأسبق لهلال الأبيض والهلال العاصمي: لا يكاد يمر موسم في السودان دون أزمة في قانون تم اتخاذه، أو في إدارة أي جانب يتعلق بكرة القدم، ولعل أبرز صور التخبط الإداري الشهيرة، ما نعيشه الآن من من ضبابية في روزنامة الموسم الحالي.

وقال التاج: من المفترض أن تكون إدارة كرة القدم مخصصة للمحترفين فقط، لكن بما أن فاقد الشيء لا يعطيه، لا يمكن انتظار التخطيط والأفكار الخلّاقة من إداريين لا يمتلكون الحد الأدنى من القدرة على التخطيط والابتكار.

وذكر إبراهيم أن معظم الإداريين جاءوا لمناصبهم إما لأنهم رجال أعمال أو أصحاب حظوة وثقة أو أصحاب وظائف وأعمال خارجية، لافتاً إلى أن ذلك كان على حساب العنصر الإداري الرياضي المؤهّل.

واختتم التاج حديثه بالتأكيد على أن الخلل في الإدارة هو أبرز المعوقات التي تحد من التطور المنشود للكرة السودانية.