محترفو السودان..أسماء مرصودة وفوائد محدودة

حاول السودان جاهداً، الاستفادة من الأعداد الكبيرة للاعبيه الذين ينشطون في الخارج، لتعزيز منتخباته الوطنية التي ظلت تعتمد على الأسماء التي تنشط في الدوري المحلي، وعلى الرغم من رصد عدد كبير من اللاعبين السودانيين في الدوريات المختلفة، ألا أن الفائدة التي تم جنيها ظلّت محدودة، واستمر الاعتماد بشكل تام على المحليين.

رصد ووصول

رصدت لجنة اللاعبين السودانيين بالمهجر أكثر من عشرين لاعباً، ينشطون مع أندية في الخليج وأوروبا، وقد أبدوا رغبتهم الأكيدة للعب بشعار السودان في منتخباته المختلفة، وقد أفلحت اللجنة في الوصول لأربعة منهم “يس حامد، عمار طيفور، موفق عادل وأحمد يونس”، بينما فشلت في استجلاب البقية، لأسباب عديدة من بينها عدم التنسيق بين الاتحاد السوداني لكرة القدم وأنديتهم، وغياب المخاطبات الرسمية.

خريجو الدوري المحلي

على الجانب الآخر نجد عدد من المحترفين السودانيين، من خريجي الدوري المحلي، وأبرزهم الثنائي محمد عبد الرحمن بالجزائر، وشرف الدين شيبوب بتنزانيا، وهؤلاء يعول عليهم المنتخب كثيراً، لميزات تفضيلية يتمتعون بها مقارنة بالأسماء الأخرى، منها الانسجام مع زملائهم اللاعبين، للمعرفة السابقة بينهم، بجانب الخبرة والتعود على الأجواء الأفريقية، وهي ما لا تتوافر لدى لاعبي المهجر، الذين يحتاجون إلى الصبر عليهم للانسجام أكثر، والتأقلم مع زملائهم الجدد والذين سيلعبون معهم لأول مرة، وبجانب عبد الرحمن وشيبوب نشط أيضاً صهيب الثعلب وخالد النعسان في السعودية، ويمكن الاستفادة منهما أيضاً، كما كان يلعب بكري المدينة في الدوري العماني، لكن خلافاته الإدارية تجعل أمر استدعائه لقائمة المنتخب غير متاحة في الوقت الحالي.

قصر فترة الاستدعاء

لعل من المعضلات التي تقف حائلاً أمام الجهاز الفني للمنتخب الوطني، هي قصر فترة الاستدعاء للمنتخب، فهناك عدد من اللاعبين الذين لم يجدوا طريقاً للانضمام، لضيق الوقت حينها، لأن الاستدعاء لمباراة واحدة أو مباراتين، قد لا يوفّق فيه كل اللاعبين، وفي الأذهان اللاعب “محمد عيسى” الذي لم يستطع التوفيق بين الانضمام لكلية المنتخب، لخوض مباراته الأولى بشعار بلاده، وبين الاستحقاقات التي كانت تنتظره بناديه بإنجلترا، وهو ما كان ينطبق على “يس حامد” الذي فشل مرتين قبل أن يفلح في الثالثة، فكانت مباراة ساوتومي الأولى بالنسبة له، والأمثلة خلافهما عديدة.

عامل مهم

هناك جانب آخر يحدد مدى إمكانية استفادة المنتخب من هؤلاء اللاعبين، وهو مدى القيمة الفنية للاعب ووزنه في ناديه، وقيمة الدوري ومكانة ناديه في ترتيبه، بجانب التأثير الذي سوف يحدث في ناديه عند استدعائه ليغيب فترة عن المشاركات.

خبرك: محمد فضل الله خليل