حسن متوكل يكشف كواليس تحويل وجهته من الدوري الليبي إلى الهلال

خبرك: علاء الدين السناري

كشف اللاعب المنضم حديثا لصفوف الهلال، حسن متوكل، تفاصيل توقيعه للفريق الأزرق مؤخرا، بعد أن كان على أعتاب الانتقال لأحد أندية الدوري الليبي الممتاز، وتحدث اللاعب السابق للجندل السعودي، في حوار مع “خبرك” من مقر تواجده بالعاصمة المصرية القاهرة، عن المنافسة التي تنتظره في الهلال، بجانب علاقته مع لاعبيه، والأحاديث عن زيادة العناصر القادمة من فريق الأهلي شندي للأزرق وما يمكن أن تسببه من “شلليات” وسط لاعبي الهلال، وحدد حسن موعد انضمامه للمشاركة في تدريبات فريقه الجديد، كما علّق متوكل على المفاوضات التي كانت بينه ونادي المريخ، والتي لم تكلل بالنجاح.

*مرحبا بك على “خبرك”، ونبارك لك الانضمام للهلال!

أهلا بكم إخوتي في “خبرك”، وبارك الله فيكم، وأتمنى أن أكون موفقا في الإجابة على تساؤلاتكم، بجانب التوفيق في مشوار المقبل مع الهلال.

*كيف كانت مفاوضاتك مع الهلال وكم استغرقت؟

لم تستغرق أي وقت طويل، يومان فقط كنا قد انتهينا فيهما من أي شيء، فقد كانت هناك رغبة متداولة.

*لكنك كنت قريبا من الانتقال للدوري الليبي!

نعم أكملت الاتفاق للانتقال للدوري الليبي، وكنت في طور إكمال الإجراءات، لكن في نهاية الأمر غيّرت المسار من ليبيا للهلال.

*كيف وصلك عرض الهلال؟

تواصل معي نائب رئيس القطاع الرياضي، محمد إبراهيم العليقي، ونقل لي رغبة النادي في ضمي، ووجدني أمتلك ذات الرغبة، لذا أكملنا الإجراءات مباشرة.

*وما هي تفاصيل العقد؟

مدة العقد موسمين.

*كنت على وشك الانضمام للمريخ، لماذا لم تكتمل الصفقة؟

نعم كان هناك عرضا من المريخ واتفقنا على أن تكون مدة العقد ثلاثة مواسم، لكن هناك تفاصيل لم نتفق عليها، كما أنه لم يكن هناك جدية كبيرة.

*بصراحة أنت “هلالابي” أم “مريخابي”؟

أنا هلالابي ومن أسرة هلالية بأكملها، الأسرة شجعتني وساعدتني خاصة وأن الهلال نادي كبير وجماهيري ومعروف أفريقيا.

*ما سر توقيعك من مصر؟ ولماذا تتواجد هناك؟

أسرتي بأكملها مستقرة في جمهورية مصر العربية، وأنا متواجد معهم في فترة توقف اللعب.

*متى ستنتظم في تدريبات الهلال؟

ليس الآن، البرنامج في الفريق ضاغط ومعسكره قصير للمباراة التي سيخوضها ضد ريفرز النيجيري في إياب الدور الأول من مسابقة دوري أبطال أفريقيا، تركيز المدرب مع المجموعة التي تتواجد معه والمعروف أنني غير موجود في الكشف الأفريقي، لذلك سأنضم للفريق بعد الانتهاء من مباراته في الإياب ضد ريفرز.

*تنتظرك منافسة شرسة كيف ترى حظوظك في المشاركة الأساسية؟

هذا أمر جيد للغاية، أنا في غاية الحماس للمنافسة التي تنتظرني، كون الفريق به عدد كبير من اللاعبين أصحاب الإمكانيات العالية، هذا أمر يرفع حماسي أكثر لتقديم أقصى ما عندي، وفي النهاية الفائدة تعود للنادي والمنافسة ستكون شريفة.

*هل تمتلك علاقات مع لاعبي الهلال؟

عدد كبير للغاية من لاعبي الهلال يعتبرون أصدقائي وعلاقتي بهم طيبة جدا، سواء ممن زاملتهم في الأهلي شندي أو من جمعتني بهم المنتخبات الوطنية، وعلى سبيل المثال لا الحصر، أذكر ياسر مزمل، الطيب عبد الرازق، صلاح عادل، والي الدين خضر، وليد الشعلة، موفق صديق، محمد النور أبوجا، مجاهد فاروق، وعيد مقدم وغيرهم الكثير.

*هل لجأت إلى أحدهم للمشورة في وقت المفاوضات؟

لا يوجد شيء يجعلني أبحث عن المشورة، الهلال نادي كبير واسمه يكفي وأخباره تملأ الأرجاء، فقط كانت المشورة للوالد من أجل التوجيه فقط، وقد دعمني بقوة كما ذكرت لك.

*من من لاعبي الهلال تواصل معك للتهنئة بعد تعاقدك مع الفريق؟

أكثر من لاعب بادر بالتواصل معي وتهنئتي مثل ياسر مزمل وصلاح عادل ومجموعة كبيرة جدا.

*يقال أن “أولاد أهلي شندي ملأوا الهلال” كيف ترى ذلك؟

طالما أن أبناء الأهلي شندي يمتلكون المقدرة على إفادة الهلال، فالأمر عادي للغاية، في نهاية الأمر اللاعب الذي سيبرز هو من سيشارك أساسياً.

*البعض يتخوّف من إمكانية تكوين “شلليات” في ظل هذا الوضع؟

بالعكس، من الأكيد أن لن يكون هناك أي شلليات، كل لاعب يجتهد من أجل المشاركة في التشكيلة الأساسية، ويبقى القرار الأخير في يد المدرب هو من يرى الجميع ويدرك المجتهد والقادر على خدمة أهداف الفريق وخطة الجهاز الفني.

*كلمة أخيرة!

أشكركم إخوتي في “خبرك” على هذه السانحة وأتمنى على الصعيد الشخصي أن أتمكن من بذل قصارى جهدي حتى أنجح في تحقيق طموح الفريق وجماهيره العريضة، كما أتمنى أن أكون على قدر المسؤولية التي ضعها في شخصي القائمون على أمر التسجيلات في النادي، وجمهور الهلال الذي رحب بي، وأن أوفق في خدمة الكيان لإسعاد محبيه في كل المحافل المحلية والأفريقية والعربية.