يس علي يس يكتب: الأرباب.. تعرفونه جيداً..!!

الأرباب.. تعرفونه جيداً..!!


• ومسألة عودته إلى حضن الوطن وليس الحظيرة باتت مسألة وقت ليس إلا، والأرباب صلاح إدريس رئيس نادي الهلال الأسبق، ومفجر ثورة الرياضة السودانية وقائد ثورة الهلال العظمى الآن على مرمى سفر من الحضور إلى الخرطوم، ومعاودة نشاطه المشهود وحراكه الإيجابي الفاعل، وتغيير الكثير من الأشياء الغلط في الزمن الصاح، ومعالجة الدمامل التي ملأت جسد الرياضة السودانية عموماً والهلال على وجه الخصوص، ثم إنه سيترك بصمته السياسية، وسيحرك العمل الاجتماعي في كل مكان، لأننا عرفناه هكذا، ولن نقبل منه إلا هذا..!!
• يعود الأرباب، في وقت مرت فيه الكثير من المياه تحت الجسر، وفاتته الكثير من الأحداث التي كان من المفترض أن يكون جزءً منها ومن تحسين صناعتها، ولكن شاءت الظروف أن يكون بعيداً مدافعاً عن حقه ونفسه، صامداً في وجه كل الإغراءات لتقديم التنازلات وعتق نفسه من “جرجرة المحاكم” هناك، ولكنه اختار بعناده المعهود أن يحق حق نفسه مهما كلفه ذلك من زمن، وها هو قد صبر وظفر، وسيكون قريباً في الخرطوم..!!
• خبر عودة الأرباب، يأتي بالتزامن مع موعد مباراة القمة السودانية بين الهلال والمريخ في ختام الدوري الممتاز بعد أن حسم الهلال اللقب قبل وقت كافٍ، لتكون القمة في حسابات الدوري مجرد أداء واجب، ولكنها في حسابات الجمهور تمثل الدوري كله بما فيه اللقب، ولعل أهل المريخ يتذكرون ما فعله بهم الأرباب وفريقه وهو يحقق المتواليات الخمس “ويخلي خشمهم ملح ملح”، بالرغم مما بذل في المريخ من مال، وتعاقدات، وتقرب للحكومات، ولكن كل ذلك لم يشفع لهم بالحصول على لقب وحيد طوال السنوات الخمس تلك..!!
• سيجد الأرباب الكثير من الملفات العالقة في انتظاره ليفتي فيها بفتاويه التي لا تخيب، وسيكون حضوره بمثابة عيد للرياضة السودانية، وتجديد للأفكار المتحجرة التي ما فتئت “مربوطة” بساقي الرياضة تقعد مسيرتها “وتطلع روحها بالتنظير” الفطير، فكلهم يعرف الأرباب جيداً وكثيرون يتمنون أن لا يعود “الآن على الأقل” لمواصلة ما بدأوه من “خمج” بعيداً عن قوة الرأي والشخصية والنقد اللاذع الذي يتمتع به صلاح إدريس في الحق..!!
• لا شيء يمنعنا التفاؤل في مواجهة اليوم أمام المريخ، وظني أن الهلال سيقدم أفضل ما عنده ويتحدى الظروف والمشاكل المصنوعة التي أبعدت المايسترو عبد المهيمن والمخلصين في الهلال من سدة القيادة ليبقى بعض “اللبلاب” متعلقاً بجسد الهلال ينهل من خيراته، ويحتمي بظله ثم إنه يضر ولا ينفع الهلال..!!
• النظام الأساسي للهلال الآن على طاولة التأجيل بسبب الطعون، ولعل التأخير يخدم عودة الأرباب ليدلي بدلوه في هذا الدستور الدائم لقيادة الهلال، ربما يقترح الأرباب الكثير من التعديلات، ويزيح الكثير من النصوص التي اجتهدت لجنة التطبيع لإقحامها، وعكفت طوال الأشهر الماضية على الزج بها وتمريرها من خلال لقاءات “شاهد ما شافش حاجة” التي عقدوها مع الإعلام والآخرين، ثم لم يستفد أحد شيئاً من كل تلك اللقاءات إلا التطبيع وهي تضع النصوص المفخخة ثم تنتظر إجازتها في جمعية صورية جديدة..!!
• ذلك زمان قد ولى، ولن يعود يا رفقاء الأنظمة الأساسية المجازة بالفهلوة والتمرير..!!
• نحن نعرف الكثير من التفاصيل والسيناريوهات التي رسمت للجمعية العمومية بمعرض الخرطوم الدولي، ومن سيتحدث؟؟ ومن سيناقش؟؟ ومن سيقترح ماذا؟؟ وماهي النصوص التي ستعدل وما هي النصوص المكتوبة باللون الداكن التي لا يمكن المساس بها بأي حال من الأحوال..!!
• نعرف كل هذا، ونؤكد أن التعليق أو التأجيل لخير الهلال أولاً وأخيراً، وأن الميديا التي تقود حملة للطعن في هلالية الطاعنين إنما تقودهم أيادٍ من أنوفهم فقط، ويرددون ما لا يفهمون..!!
• الله يدينا خيرهم..!!
• عوداً حميداً للأرباب..!!
• اللهم اغفر لي ولوالدي.. رب ارحمهما كما ربياني صغيراً..!!
• أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
• صلّ قبل أن يصلى عليك..!!
• ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!